هذه نصائح بسيطة للحفاظ على صحة دماغك!

تبدأ أدمغتنا في العمل بكفاءة أقل مع تقدمنا في العمر، لذا نحن بحاجة إلى الحفاظ على صحتها لفترة أطول.

 

وتقدم الدكتورة الخبيرة، سابينا برينان، نصائح حول كيفية الحفاظ على نشاط الدماغ مع التقدم في العمر.

 

وتقول برينان إن النوم الجيد يمنحنا الحيوية اللازمة في ساعات النهار، ويجعلنا نواجه معظم التحديات باستعداد تام. ولكن النوم السيء يجعلنا نشعر بالكسل والاضطراب والنسيان، كما يرتبط بالخرف في الحياة اللاحقة.

 

وكشفت سابينا عن طرق بسيطة للحصول على ليلة نوم جيدة:

 

– الاسترخاء قبل النوم من خلال الاستحمام، أو الاستماع إلى موسيقى هادئة.

 

– إطفاء الأنوار ليلا مع الحد من استخدام الهاتف الذكي في الفراش.

 

– النشاط المكثف خلال النهار والتنزه في الخارج، أو ممارسة الرقص.

 

– الإقلاع عن التدخين.

 

– تجنب تناول الكافيين والكحول مساء.

 

وعلى ما يبدو أنه بحلول منتصف العمر، تتجه أدمغتنا إلى اتباع الطريق الأسهل بلا تحديات تذكر. لذا يجب أن نستمر في التعلم وأن نكون نشطين قدر الإمكان، من خلال قراءة الكتب أو حل أحجية معينة أو تعلم العزف على آلة موسيقية، أو ممارسة بعض التمارين الرياضية.

 

ووجدت دراسة أمريكية أن الأحداث المجهدة في الحياة، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، يمكن أن تزيد عمر الدماغ زهاء 4 سنوات على الأقل. وفيما يلي أنشطة تساعد في تخفيف مستويات التوتر: ممارسة اليوغا والتأمل، القراءة، الاستماع إلى الموسيقى والغناء بصوت عال وكذلك الرقص.

 

وكشف الخبراء عن شيئين مفاجئين يمكن أن يضرا بصحة الدماغ:

 

– تلوث الهواء: يمكن أن تدخل جزيئات التلوث الدقيقة إلى الجسم عن طريق الرئتين، ما قد يعرضك لخطر الإصابة بمرض ألزهايمر وباركنسون.

 

– الوزن الزائد: ابتداء من عمر 40، نفقد المادة البيضاء اللازمة لنقل الرسائل من أدمغتنا. وتسرّع زيادة الوزن هذه الخسارة.

 

وتقول الدكتورة سابينا إن الدماغ يعتمد بشكل كبير على القلب والجهاز الوعائي، للقيام بعمله بكفاءة. ويرتبط تراجع وظائف الدماغ ارتباطا وثيقا بأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة ومرض السكري.

 

وللحفاظ على صحة القلب، يجب اتباع النصائح التالية: فحص ضغط الدم، السيطرة على الكوليسترول، الحد من استهلاك الملح، تحقيق وزن صحي، خفض استهلاك السكر، والإقلاع عن التدخين.

 

وأوضحت سابينا أن نوعية الغذاء تساهم في الحفاظ على نشاط الدماغ أيضا، لذا كشفت عن مجموعة من الأغذية المفيدة، مثل الحبوب الكاملة والأسماك الزيتية والتوت الأزرق والطماطم، بالإضافة إلى البيض وبذور اليقطين والقرنبيط.