فوائد الثوم.. وما علاقته بالتهاب الأذن الوسطى

يحتوي الثوم على معادن مفيدة مثل الفوسفور، والكالسيوم، والحديد، وكذلك المعادن النادرة مثل اليود والكبريت والكلور، كما أن الثوم واحد من المصادر النادرة للألسين allicin، والأليساتين allisatin، وتشمل الفوائد الصحية للثوم مايلي:

يعزز الهضم
يتحكم في مرض السكري
يخفض مستويات الكوليسترول
يقلل من ارتفاع ضغط الدم
يسهر في العناية بالعين
يعالج المشاكل المعوية
يعالج نزلات البرد
يعالج الجروح السطحية
يمنع حب الشباب
السيطرة على الربو
يزيد من الرغبة الجنسية
يمنع السرطان ويساهم بشكل فعال في الوقاية منه

السؤال هو : هل يمكن علاج التهاب الاذن الوسطى بالثوم ؟

الثوم له خصائص علاجية متعددة، فالثوم الطازج غني بمضادات الأكسدة، ويحتوي على خصائص مضادة للبكتريا، ومضادة للفطريات، ومضادة للميكروبات، وفي التالي قد تكون هذه فوائد الثوم العلاجية للأذن:

استُخدم زيت الثوم والثوم لعدة قرون كعلاج لتخفيف آلام التهابات الأذن بشكل طبيعي، والذي قد يرجع إلى عنصر نشط في الثوم هو الأليسين، والتي تقول الدراسات أن له خصائص مضادة للبكتيريا ومضاد للفيروسات يمكن أن تساعد في علاج عدوى الأذن.

أظهرت دراستان سريريتان يقيمان استخدام مزيج من عشبة آذان الدب “”mullein “” والثوم في الأطفال المصابين بعدوى الأذن أن العلاجات كانت فعالة في الحد من الألم والشعور بعدم الراحة، ومع ذلك ذكر الباحثون أن زيت الثوم قد يكون له تأثير ضئيل على العدوى نفسها، لأن طبلة الأذن تخلق حاجزًا طبيعيًا للوصول إلى موقع الإصابة.

تحذير : الخبراء يحذرون من أن الثوم الخام وزيته قاسيان للغاية بحيث لا يمكن وضعهم مباشرًة في الأذن، وتذكر أنه من الأفضل دائمًا التحدث مع الطبيب قبل تجربة أي علاجات بديلة.
● تحذير هام :
العلاجات المنزلية ليست بديلاً للعلاجات الطبية، وفي حالة استمرار ألم الأذن أو حدوث إفرازات، أو في حالة حدوث طفح جلدي، فتوقف عن استخدامه واتصل بطبيبك الخاص