فضائح هوليود الجنسية مستمرة … من الضحية الجديدة ؟




ذكرت صحيفة متخصصة بالشؤون الفنية، أن الممثلة البريطانية شارلوت كيرك رفعت دعوى قضائية ضد 3 من كبار منتجي هوليوود على هامش واقعة تتعلق بإجبارها على ممارسة الجنس.
وأفادت صحيفة مختصة باخبار هوليود بأن الواقعة تدور حول مزاعم بأن كيرك البالغة من العمر 28 عاما، أرغمت على ممارسة الجنس للحصول على صفقة تمويل قيمتها 450 مليون دولار.
وكانت شارلوت كيرك، قد أعلنت أنها أجبرت على ممارسة الجنس مع رجل الأعمال كيفن تسوجيهارا، وعمره 55 عاما، مشيرة إلى أن الأمر جرى بطلب من الملياردير جيمس باكر، الزوج السابق للنجمة العالمية ماريا كاري.
وذكر أن شارلوت كيرك، ترغب من خلال هذه الدعوى في رفع قرار حظر النشر في الواقعة، التي حصلت قبل 7 سنوات بفندق بيل إير، وتحديدا في سبتمبر 2013، وهي تقول إن جيمس باكر كان يأمل حينها في إبرام صفقة تمويل بقيمة 450 مليون دولار مع الشركة ولذلك كان طرفا في إجبارها على ممارسة الجنس مع كيفن تسوجيهارا.
بالمقابل، نفى تسوجيهارا بشدة هذه الاتهامات، لافتا إلى أنه أقام علاقة قصيرة بالتراضي مع شارلوت كيرك
وبالمثل نفى جيمس باكر، هذه المزاعم عبر محاميه، الذي قال إن الملياردير موكلي ضحية مؤامرة ابتزاز مدني بملايين الدولارات ارتكبتها شارلوت كيرك، وصديقها السابق جوشوا نيوتن، ونيل مارشال، أحدث عشاقها
المصدر: وكالات