حظر هواوي من استخدام بطاقات SD في أجهزتها المستقبلية

مازالت الأمور صعبة على شركة هواوي الصينية ولا يبدو أنّ مشاكلها ستُحل في أي وقت قريب، حيث تم مؤخرًا حظر هواوي من استخدام بطاقات SD على أجهزتها المستقبلية.

يأتي هذا بعد قرار SD Association (المجموعة التجارية التي توافق على المواصفات القياسية لبطاقات SD وMicroSD) بعزل هواوي من عضوية المجموعة، أو بمعنى آخر لن تكون الشركة الصينية قادرة على دعم بطاقات SD أو MicroSD بشكل رسمي في منتجاتها المستقبلية من الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة.

 

حظر هواوي من استخدام بطاقات SD

 

هذا وأكدت المجموعة لموقع Android Authority أنّ إيقاف عضوية هواوي يأتي امتثالًا للقرار التنفيذي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأنّ بطاقات SD وMicroSD سوف تستمر في العمل بشكل سليم على أجهزة هواوي الحالية، لكن خروج الشركة من المجموعة يعني أنّها لن تستطيع استخدام نفس المواصفات على المنتجات المستقبلية.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ SD Association ليست الأولى التي تقطع علاقتها بشركة هواوي الصينية، حيث سبقتها في ذلك شركات مثل جوجل، وإنتل، وكوالكوم، وحتى شركة تصميم الرقاقات ARM.

 

حيث أعلنت جوجل في وقت سابق أنّ هواوي لن تكون قادرة على استخدام رخصة نظام تشغيل الهواتف الذكية “أندرويد” بعد الآن، ونفس الأمر يشمل خدمات جوجل التي توفرها على نُسختها من النظام، مثل متجر جوجل بلاي.

 

وفي وقت سابق أيضًا، قامت شركة مايكروسوفت الأمريكية بإزالة منتجات هواوي من متجرها الإلكتروني، ولكنّها لم تُصرّح بشكل رسمي ما إذا كانت ستحظر استخدام الشركة لنظام تشغيل ويندوز أم لا، وإن كنّا نتوقع أن يحدث هذا عمّا قريب.

 

في نفس الإطار، قام اتحاد الواي فاي (الذي يحدد معايير الواي فاي عبر الصناعة) بحظر عضوية هواوي مؤقتًا بسبب قرار الإدارة الأمريكية.

 

لذا فإنّ فقدان دعم بطاقات SD لا يعتبر المشكلة الأكبر بالنسبة للشركة في الوقت الحالي، حيث أن خسارة أنظمة التشغيل مثل مايكروسوفت ويندوز، وجوجل أندرويد له تأثير أكبر بدون شك، وإن كانت هواوي تعمل على تطوير أنظمة بديلة لكلًا من الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة.

 

كما أنّ الشركة تمتلك بالفعل بطاقات Nano Memory خاصة بها، والتي حلت محل المعيار العالمي MicroSD على أجهزتها الجديدة.