هل تعلم ماهي قصة هذه الورقة النقدية ؟

ما لا تعرفه عن هذه الصورة !

هذه صورة لورقة نقدية “سويدية” فئة 20 كرون.
كما هو واضح، فإن الوجه الأول يحمل صورة سيدة. هذه السيدة هي الكاتبة السويدية “سلمى لاغرلوف” الحائزة على جائزة نوبل للأدب سنة 1909.
أما الوجه الثاني فيحمل معلومة شيقة. حيث يمثل هذا الوجه الفيلم الكارتوني “نيلز”، وهو الطفل الذي قام قزمٌ بمسخه، فحوّله إلى حجمٍ صغير جداً، عقاباً له لإيذائه الحيوانات. وبسبب حجمه الجديد، أصبح يركب على ظهر الإوزة الداجنة “مورتن”، ويسافر مع الإوز البري شمالاً في الصيف، وجنوباً في الشتاء، مروراً بمناطق مختلفة التضاريس.
قصة “نيلز” لم تكتب عبثاً ولا مصادفة، بل جاءت كتابتها بسبب ضجر أطفال السويد من كتاب الجغرافيا، وعدم رغبتهم حضور حصصها. الأمر الذي دفع وزارة التربية السويدية إلى إجراء
عدة دراسات أثبتت أن سبب ضجر الطلاب يعود لرتابة كتاب الجغرافيا المقرر، الذي يولّد الملل في نفوس التلاميذ.
وهنا، طلبت الوزارة من الكاتبه “سلمى” أن تكتب كتاب جغرافيا جديد وممتع. وكانت نتيجة العمل الذي استغرق 6 سنوات، سافرت، خلالها، في كل أرجاء السويد، الكتاب الرائع (نيلز هولكر سونس ورحلته عبر السويد) في عام 1906. الكتاب الذي جعل الكبار، قبل الصغار، يقبلون على قراءته. وكان السبب في جعل أطفال السويد يرغبون، من جديد في فهم جغرافية بلدهم.
فيما بعد تُرجم الكتاب إلى 12 لغة حول العالم وكذلك أصبح مسلسلاً كارتونياً عالمياً.