“الصحة ووقاية المجتمع” تطلق خدمة الروبوتات “صديقة الأطفال” في مستشفى دبا لإسعادهم و تخفيف رهبة دخول المستشفيات

في إطار جهودها الرامية إلى التركيز على الرعاية الصحية الذكية وتعزيز الابتكار في مجال الجودة الصحية، أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع خدمة الروبوتات “صديقة الأطفال” في مستشفى دبا بهدف إسعاد الأطفال المرضى عن طريق تخفيف عوارض الرهبة من دخول المستشفيات. وسوف تستخدم الروبوت التي يمكن توجيهها ذاتياً أو عن بعد بنقل الأطفال من مداخل العيادات إلى عيادة الأطفال لتقليل الأعباء النفسية والشعور بالاطمئنان لتلقي العلاج والرعاية الصحية.
وأكدت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات حرص الوزارة على توظيف كافة الإمكانيات وتطويرها وابتكار الحلول من أجل رفع جودة الخدمات المقدمة للمرضى ولاسيما فئة الأطفال المرضى وتذليل كافة الصعاب من أجل رضاهم وإسعادهم، من خلال تطوير قدرات الروبوت وتقديم خدمات بطريقة تفاعلية وجذابة تتماشى مع التطورات التقنية لتبني أحدث الحلول التقنية لخدمة وإسعاد المجتمع. وذلك في إطار تطبيق استراتيجية الوزارة في تقديم خدمات صحية ورعاية طبية وفق أعلى المعايير العالمية.
وأشار عبيد خلفان الخديم، مدير مستشفى دبا، إلى أن المستشفى يحرص على مواكبة التطورات واستحداث التقنيات لتقديم أفضل الرعاية تماشياً مع الخطط وأهداف واستراتيجيات الوزارة في تقديم الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة. من خلال إدخال خدمة الروبوت الصديق للأطفال في مستشفى دبا كمبادرة يهدف المستشفى منها إلى إدخال الفرح إلى قلوب الأطفال المرضى، ومساعدتهم على كسر حاجز الخوف.