وبحسب ما نقلت “رويترز”، فإن الغواصة التي تحمل اسم “إس سي أوبر”، ستكون أول غواصة للنقل التشاركي من نوعها في العالم، ومن المرتقب أن تنطلق التجربة في 27 من مايو الجاري.

وبوسع الراغبين في خوض هذه التجربة المذهلة، أن يبادروا إلى الحجز عن طريق التطبيق الإلكتروني الشركة، وينتهي العرض في 18 من يونيو المقبل.

وتستطيع الغواصة أن تهبط إلى عمق يقارب ثلاثين مترا، وعندها، يصبح بوسع الركاب أن يراقبوا الحياة البحرية المذهلة عن قرب في منطقة كونيسلاند الأسترالية.

ويجري المشروع بشراكة مه هيئة السياحة في المنطقة، ويقول أصحاب الفكرة إن الهدف ليس سياحيا وترفيهيا فقط، بل يطمح إلى التوعية بالمخاطر التي تحدق بالحاجز المرجاني من جراء الاحتباس الحراري.

وتبعا لهذا، ستتبرع شركة “أوبر” بمبلغ 68 ألف دولار لمن يسكنون على مقربة من الحاجز إضافة إلى ناشطين ومنظمات بيئية تعمل لأجل مكافحة آثار الاحتباس الحراري.

في غضون ذلك، لم تعلن الشركة سعر الرحلة للراكب الواحد، لكن بعض المصادر رجحت أن يقترب من آلاف الدولارات لكل شخص.